شبكة عربية شاملة لكل شيئ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فرنسا تهزم كرواتيا برباعية وتتوج بلقبها الثاني
الأحد يوليو 15, 2018 7:57 pm من طرف Admin

» بلجيكا تهزم إنجلترا بهدفين
السبت يوليو 14, 2018 8:39 pm من طرف Admin

» ﻛﺮﻭﺍﺗﻴﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ 1-2 ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ 2018
الخميس يوليو 12, 2018 10:07 am من طرف Admin

» ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ بهدف ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﺇﻟﻰ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎﻝ ﺭﻭﺳﻴﺎ
الأربعاء يوليو 11, 2018 10:35 am من طرف Admin

» قصة وعبرة رجل احب إمرأة
الإثنين يوليو 09, 2018 8:41 pm من طرف Admin

» ﻛﺮﻭﺍﺗﻴﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺭﻭﺳﻴﺎ ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﺍﻟﻰ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ
الأحد يوليو 08, 2018 8:04 am من طرف Admin

» ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﺗﻬﺰﻡ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﺇﻟﻰ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ
الأحد يوليو 08, 2018 8:00 am من طرف Admin

» ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﻟﻨﺼﻒ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ
السبت يوليو 07, 2018 5:42 am من طرف Admin

» ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺍﻷﻭﺭﻭﻏﻮﺍﻱ ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﻟﻨﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ
السبت يوليو 07, 2018 5:40 am من طرف Admin

تاريخ اليوم
❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀

شاطر | 
 

 ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﺍﻹﺳﺒﺮﻃﻰ ﻭﺍﻟﺜﻌﻠﺐ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
برعي بله
المستوى:5
avatar

عدد المساهمات : 215
عدد النقاط : 2072

مُساهمةموضوع: ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﺍﻹﺳﺒﺮﻃﻰ ﻭﺍﻟﺜﻌﻠﺐ   الثلاثاء مارس 08, 2016 10:04 am

ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﺳﺒﺮﻃﺔ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ
ﺣﺮﺑﻴﺔ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﻘﺎﻡ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﻬﺘﻢ
ﺳﻮﻯ ﺑﺨﻮﺽ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ ﻭﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺕ
ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺘﻮﺳﻌﺎﺕ ﻭﺣﻠﻢ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ
ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻣﻨﺬ ﻣﻮﻟﺪﺓ ﻳﺘﻢ ﺗﺪﺭﻳﺒﻪ
ﻋﻠﻰ ﻓﻨﻮﻥ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ ﻭﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ
ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺘﻢ ﺗﺮﻙ
ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﻓﻰ ﺍﻟﺠﺒﻞ ﻭﺍﻟﺘﺨﻠﺺ
ﻣﻨﻪ ﺍﻥ ﻭﻟﺪ ﺿﻌﻴﻔﺎ ﺃﻭ ﻣﺮﻳﻀﺎ ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺘﻢ
ﺗﺪﺭﻳﺒﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ
ﺍﻟﺒﺪﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻬﺎﺭﻳﺔ ﻭﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﺎﺕ
ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺴﺮﻗﺔ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻥ ﻳﺘﻢ ﺗﺪﺭﻳﺐ
ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻗﺔ ﺃﻏﺮﺍﺿﻪ ﺍﻟﺘﻰ
ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻮﺍﻧﻴﺖ ﻭﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﺩﻭﻥ
ﺃﻥ ﻳﺘﻌﺮﺽ ﻟﻜﺸﻒ ﺃﻣﺮﻩ ﻟﻴﺘﺪﺭﺏ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﻤﻨﺎﻭﺭﺓ ﻭﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺀ ﻭﻛﺎﻥ
ﻳﺘﻢ ﻋﻘﺎﺑﻪ ﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺮﻗﺔ ﻭﻟﻜﻦ
ﻋﻠﻰ ﻛﺸﻒ ﺃﻣﺮﻩ ، ﻭﻛﺎﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻓﺘﻰ
ﺍﺳﺒﺮﻃﻰ ﻳﺴﻤﻰ ﺍﻟﻤﺘﻘﺸﻒ ﺍﻟﺸﺠﺎﻉ
ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺘﻔﻮﻗﺎ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺃﻗﺮﺍﻧﻪ ﻓﻰ
ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺨﻄﻒ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻭﺭﺓ ، ﻭﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ
ﻣﻞ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﺳﺮﻗﺔ ﺃﻏﺮﺍﺽ ﺍﻟﻨﺎﺱ ،
ﻓﻘﺮﺭ ﺃﻥ ﻳﺜﺒﺖ ﻟﻤﻌﻠﻤﻪ ﻣﺪﻯ ﻣﻬﺎﺭﺗﻪ
ﻭﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﺸﻖ ﻟﻪ ﻏﺒﺎﺭ ، ﻓﺘﺪﺛﺮ ﻓﻰ ﻋﺒﺎﺀﺗﻪ
ﻭﺧﺮﺝ ﻓﻰ ﺟﻨﺢ ﺍﻟﻈﻼﻡ ﺇﻟﻰ ﺟﺒﺎﻝ
ﺍﻷﻭﻟﻴﻤﺐ ﻭﻓﻰ ﺫﻫﻨﻪ ﻓﻜﺮﺓ ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ ،
ﻓﻘﺪ ﻗﺮﺭ ﺃﻥ ﻳﺴﺮﻕ ﺛﻌﻠﺒﺎ ﻣﻦ ﺃﻣﻪ ،
ﻭﺍﺧﺘﺎﺭ ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻷﻭﻛﺎﺭ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻭﺍﻣﺘﻨﺎﻋﺎ
ﻭﻫﻮ ﻭﻛﺮ ﺍﻟﺜﻌﻠﺐ ﺫﻭ ﺍﻟﻤﻨﻔﺬﻳﻦ ،
ﻭﺗﺮﺑﺺ ﻳﺮﺍﻗﺐ ﺍﻟﻮﻛﺮ ﻟﻴﺎﻟﻰ ﻭﺃﻳﺎﻡ ﻋﺎﻧﻰ
ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺒﺮﺩ ﻭﺍﻟﺼﻘﻴﻊ ﻟﻜﻨﻪ ﺑﺎﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻛﺸﻒ
ﻣﺨﺮﺟﻰ ﺍﻟﻮﻛﺮ ، ﻭﺍﻧﺘﻈﺮ ﺣﺘﻰ ﻏﺎﺩﺭﺕ
ﺍﻷﻡ ﻻﺳﺘﺠﻼﺏ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻟﻠﺠﺮﺍﺀ
ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ، ﻭﺃﻭﻗﺪ ﻧﺎﺭﺍ ﻓﻰ ﺍﻟﻤﺨﺮﺝ
ﺍﻷﻭﻝ ، ﻭﺟﺮﻯ ﺳﺮﻳﻌﺎ ﻟﻴﻨﺘﻈﺮ ﺧﺮﻭﺝ
ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺠﺮﺍﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﺮﺝ ﺍﻟﺜﺎﻧﻰ ،
ﻭﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻟﻢ ﺗﻤﺾ ﺩﻗﺎﺋﻖ ﺇﻻ ﻭﻛﺎﻥ
ﺟﺮﻭﺍ ﻳﻤﺪ ﺭﺃﺳﻪ ﺍﻟﺒﺮﺗﻘﺎﻟﻰ ﺫﻭ ﺍﻷﺫﻧﻴﻦ
ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﻳﻦ ﻭﻳﻨﺴﻞ ﺑﻤﺮﻭﻧﺔ ﻫﺎﺭﺑﺎ ﻓﺄﻣﺴﻚ
ﺑﻪ ﻭﺧﺒﺄﻩ ﺗﺤﺖ ﻋﺒﺎﺀﺗﻪ ، ﻭﻫﺮﺏ ﺳﺮﻳﻌﺎ
ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻌﻮﺩ ﺍﻷﻡ
ﻋﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺷﻮﺍﺭﻉ ﺑﻠﺪﺗﻪ ﺷﺎﺣﺒﺎ ﻳﻤﺸﻰ
ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﻮﺟﻪ ﻣﻤﺘﻘﻊ ﻳﺰﺩﺍﺩ ﺯﺭﻗﺔ
ﻣﻊ ﻛﻞ ﺧﻄﻮﺓ ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﺳﺄﻝ ﺃﺣﺪﻫﻢ
ﻣﺎﺫﺍ ﺑﻚ؟
ﻛﺎﻥ ﻳﺮﺩ: ﺃﻧﺎ ﺑﺨﻴﺮ ، ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻞ ﻋﻨﺪ
ﺃﻗﺪﺍﻡ ﻣﻌﻠﻤﻪ ﻓﺴﻘﻂ ﻛﺎﻟﺤﺠﺮ ﻭﻣﺎﺕ ،
ﻭﺍﻧﻔﻠﺖ ﺍﻟﺠﺮﻭ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺒﺎﺀﺓ ﻭﺭﺍﺡ
ﻳﺮﻛﺾ ﻫﻨﺎ ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻭﺗﻔﺤﺺ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ
ﻓﺘﺎﻩ ﺍﻟﺸﺠﺎﻉ ، ﻓﻮﺟﺪ ﺍﻟﺠﺮﻭ ﻗﺪ ﻋﻀﻪ
ﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺮﺍﺕ ﻓﻰ ﻗﻠﺒﻪ ﻭﻣﺎﺕ ”
ﻭﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗﺎﻡ ﺑﻌﻤﻞ ﺷﺠﺎﻉ ﺍﺭﺍﺩ
ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﺑﻪ ﻟﻴﺜﺒﺖ ﺗﻤﻴﺰﻩ ﻭﺗﻔﻮﻗﻪ ﻋﻠﻰ
ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻗﺮﺍﻧﻪ ﻭﻋﺎﺷﺖ ﻗﺼﺘﻪ ﺧﺎﻟﺪﺓ
ﻭﺻﺎﺭ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﻣﻀﺮﺏ ﺍﻟﻤﺜﻞ ﻓﻰ
ﺍﻟﺸﺠﺎﻋﺔ ﻭﺍﻻﻗﺪﺍﻡ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﺍﻹﺳﺒﺮﻃﻰ ﻭﺍﻟﺜﻌﻠﺐ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ريمكس :: قسم ريمكس 7 :: القصص والحكايات-
انتقل الى: