شبكة عربية شاملة لكل شيئ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» فرنسا تهزم كرواتيا برباعية وتتوج بلقبها الثاني
الأحد يوليو 15, 2018 7:57 pm من طرف Admin

» بلجيكا تهزم إنجلترا بهدفين
السبت يوليو 14, 2018 8:39 pm من طرف Admin

» ﻛﺮﻭﺍﺗﻴﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ 1-2 ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ 2018
الخميس يوليو 12, 2018 10:07 am من طرف Admin

» ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ بهدف ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﺇﻟﻰ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎﻝ ﺭﻭﺳﻴﺎ
الأربعاء يوليو 11, 2018 10:35 am من طرف Admin

» قصة وعبرة رجل احب إمرأة
الإثنين يوليو 09, 2018 8:41 pm من طرف Admin

» ﻛﺮﻭﺍﺗﻴﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺭﻭﺳﻴﺎ ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﺍﻟﻰ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ
الأحد يوليو 08, 2018 8:04 am من طرف Admin

» ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﺗﻬﺰﻡ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﺇﻟﻰ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ
الأحد يوليو 08, 2018 8:00 am من طرف Admin

» ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻞ ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﻟﻨﺼﻒ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ
السبت يوليو 07, 2018 5:42 am من طرف Admin

» ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﻬﺰﻡ ﺍﻷﻭﺭﻭﻏﻮﺍﻱ ﻭﺗﺘﺄﻫﻞ ﻟﻨﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ
السبت يوليو 07, 2018 5:40 am من طرف Admin

تاريخ اليوم
❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀❀

شاطر | 
 

 حارس المرمي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
برعي بله
المستوى:5
avatar

عدد المساهمات : 215
عدد النقاط : 2072

مُساهمةموضوع: حارس المرمي   الإثنين فبراير 20, 2017 2:45 pm

ﺳﻌﺪ ﻓﺘﻰ ﻛﺴﻮﻝ، ﺧﺎﻣﻞ، ﺃﺻﺪﻗﺎﺅﻩ
ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ ﻭﻳﺠﺘﻬﺪﻭﻥ ﻭﻫﻮ ﻧﺎﺋﻢ، ﻭﺟﻤﻴﻊ
ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﻳﺘﻤﻨﻮﻥ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﻟﻜﺄﺱ
ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﻬﺘﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮﻧﻪ،
ﻭﻏﺎﻓﻞ ﻋﻤﺎ ﻳﻔﻌﻠﻮﻧﻪ.
ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﺎﺀﺕ ﻣﺒﺎﺭﺍﺗﻬﻢ ﻣﻊ ﻧﺎﺩٍ
ﺁﺧﺮ، ﺗﺪﺭﺏ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﺪﺍ ﺳﻌﺪ ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ
ﻧﺎﺋﻤﺎً، ﻳﺤﻠﻢ ﺃﻥ ﻳﻔﻮﺯ، ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ
ﺃﻥ ﻳﺒﺬﻝ ﻭﻻ ﺣﺘﻰ ﺫﺭﺓ ﻣﺠﻬﻮﺩ، ﺍﻗﺘﺮﺑﺖ
ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ، ﻭﺍﻗﺘﺮﺑﺖ، ﻟﻜﻦ ﺳﻌﺪ ﻟﻢ
ﻳﻮﺍﻇﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻛﺤﺎﺭﺱ ﻣﺮﻣﻰ.
ﻭﺟﺎﺀﺕ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﻭﻟﻢ ﻳﺘﺪﺭﺏ ﺳﻌﺪ ﻋﻠﻰ
ﻋﻤﻠﻪ، ﻷﻧﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﻛﺎﻥ ﻳﺴﺘﻨﺪ
ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺎﺋﻂ ﻭﻳﻨﺎﻡ ﻭﻳﺤﻠﻢ ﺑﻔﻮﺯ ﻓﺮﻳﻘﻪ.
ﺛﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺑﺪﺭ ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻟﻪ: ﻫﻴﻲ..
ﺳﻌﺪ ﺍﺳﺘﻴﻘﻆ ﺃﻻ ﺗﺮﻯ ﺃﻧﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ؟!
ﻓﻴﺴﺘﻴﻘﻆ ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﻨﻮﻡ، ﻭﻳﺄﺗﻲ
ﺻﺪﻳﻘﻪ ﺭﺍﺷﺪ ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻟﻪ: ﺃﻭﻭﻭﻑ.. ﻣﺎ
ﺯﻟﺖ ﻧﺎﺋﻤﺎً؟ ﻳﺎ ﺭﺑﻲ... ﻣﺘﻰ ﺳﺘﺴﺘﻴﻘﻆ.
ﻭﻳﺴﺘﻴﻘﻆ ﺛﻢ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﻨﻮﻡ ﻭﺍﺳﺘﻤﺮ
ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻫﻜﺬﺍ ﻓﺘﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ
ﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺲ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻭﻫﻢ
ﺻﻔﺮ .. ﺣﺘﻰ ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﻏﻀﺐ ﻣﻦ
ﺗﺼﺮﻓﺎﺕ ﺳﻌﺪ ﺍﻟﻄﺎﺋﺸﺔ ﻓﺄﺧﺮﺟﻪ،
ﻭﺃﺩﺧﻞ ﺑﺪﻻً ﻣﻨﻪ ﺍﻟﻼﻋﺐ ﺣﺴﻦ، ﻷﻧﻪ
ﻧﺸﻴﻂ ﻭﻣﻔﻌﻢ ﺑﺎﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻛﺎﻟﻤﻌﺘﺎﺩ.
ﻓﺘﻌﺪﻟﺖ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ، ﻭﺃﺻﺒﺤﺖ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ
ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺳﺘﺔ.. ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺃﺻﺒﺢ ﻓﺮﻳﻖ ﺳﻌﺪ
ﺗﺴﻌﺔ ﻭﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻵﺧﺮ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﺳﺘﻤﺮ
ﺍﻟﺤﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ، ﻭﻋﻨﺪﻫﺎ
ﻛﺎﻓﺄ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﺍﻟﻼﻋﺐ ﺣﺴﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﺩﺍﺋﻪ
ﺍﻟﺮﺍﺋﻊ ﻛﺤﺎﺭﺱ ﻟﻠﻤﺮﻣﻰ، ﻭﻃﺒﻌﺎً ﻛﺎﻓﺄ
ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻬﻮﺩﻫﻢ ﻭﻣﻨﻬﻢ
ﺭﺍﺷﺪ ﻭﺑﺪﺭ ﻭﻣﺤﻤﺪ ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ.
ﻭﺍﺳﺘﻤﺮﺕ ﻋﺪﺓ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ
ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﻭﻳﺘﺒﺪﻝ ﺳﻌﺪ ﺑﻼﻋﺐ ﺁﺧﺮ ﻭﻟﻜﻦ
ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﺍﺿﻄﺠﺮ ﻣﻦ ﺗﺼﺮﻓﺎﺕ ﺳﻌﺪ
ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﺤﺴﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ.
ﻓﻄﺮﺩﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺃﺟﻤﻊ، ﻭﺣﺰﻥ ﺳﻌﺪ
ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻬﺎ
ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ، ﻓﻤﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﻧﺼﻒ
ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻛﺎﻥ ﻳﻀﺤﻚ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻓﺎﺗﻪ، ﻻ
ﻭﻟﻤﺎﺫﺍ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻓﻘﻂ؟ ﺑﻞ
ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ ﻛﻠﻪ ﻳﻀﺤﻚ ﻋﻠﻴﻪ، ﻓﻬﻮ ﻳﺴﻤﻊ
ﺩﺍﺋﻤﺎً ﻓﻲ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﻓﻮﺯ ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﻨﻤﻮﺭ
ﻓﻬﻮ ﻓﺮﻳﻘﻪ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺬﻟﻚ
ﺍﻟﻔﺨﺮ ﻭﺍﻻﻋﺘﺰﺍﺯ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ، ﺍﻟﺬﻱ
ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻪ ﺃﺻﺪﻗﺎﺅﻩ ﺍﻵﻥ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﺍﻵﻥ
ﺗﻐﻴّﺮ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻃﺮﺩﻩ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ، ﻓﻘﺪ ﺃﺻﺒﺢ
ﻧﺸﻴﻄﺎً ﻋﻠﻰ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ، ﺭﺷﻴﻖ
ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﻜﺲ ﻃﺒﻌﻪ، ﻓﻘﺪ ﺑﺪﺃ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ
ﻭﺑﻌﺰﻳﻤﺔ ﻭﻧﺸﺎﻁ، ﻓﻘﺪ ﻇﻞ ﺳﺎﻫﺮﺍً
ﻃﻮﺍﻝ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻳﺘﺪﺭﺏ ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻓﺮﻳﻘﻪ
ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ.. ﻓﺬﻫﺐ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﻭﻃﻠﺐ
ﻣﻨﻪ ﺇﺭﺟﺎﻋﻪ ﻟﻤﻜﺎﻧﻪ، ﻓﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ
ﻭﻟﻜﻦ .. ﺷﺮﻁ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻻ ﻳﻌﻮﺩ ﻣﺮﺓ
ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻭﻳﻨﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺣﻮﺍﻑ ﺍﻟﻤﺮﻣﻰ، ﻭﻓﻌﻼً
ﺗﻐﻴّﺮ ﺳﻌﺪ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻭﺃﺻﺒﺢ ﻧﺠﻢ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حارس المرمي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ريمكس :: قسم ريمكس 7 :: قصص أطفال-
انتقل الى: